Discussion: a.k.a a debate or argument in Sudan

It is forbidden to kill; therefore all murderers are punished unless they kill in large numbers and to the sound of trumpets.
-Voltaire

It is sad to see what is happening in Sudan and people here are too busy pointing fingers at one another and debating by arguing over semantics. It was always evident that many of us lack the art of debate, and could only strengthen our argument by pointing out the linguistic shortcomings and lack of articulation in the arguments of others. But to come and see that this attitude has still not changed, is not only shocking but very disappointing too. We are excellent debaters. But life is not a debating competition in my opinion. It is not always about the way you say things, but the things you actually say. Only the short-sighted are stuck on the style of speech, and not the meaning of it. If it wasn’t so, a person like Hitler wouldn’t have been able to rally the masses around him.

I wish not to undermine the opinions of any by what’s conveyed above, I’m in no position to do so aslan. Granted, a good segment of the Sudanese intellectual and non-intellectual communities present very interesting and thought-provoking discussion. But a huge majority of the Sudanese youth should simply think before putting on the armor of speech and start projecting words and ideas that they themselves do not fathom. W bas.

Khartoum- is it time to go back? was the source of inspiration behind this post. I wonder why…

جمهورية السودان للقتل والظلم… يا سودان معليش ، المشكلة بس ما حكم الجيش ، المشكلة شعب ما عايز يعيش

كلنا دارفور ، كلنا جنوب كردفان ، كلنا صفية ، كلنا بوشي ، كلنا جدو ، كلنا عوضية… لمتين حنفضل كده؟! لمتين حنستنى زول يقتلوه زول يعتقلوه زول يغتصبوه زول يشردوه و شعب يذلوه اكتر من كده! مافي اي دين و لا عرف بيرضى بكده… وين انسانيتنا وين النخوة… حسبي الله و نعم الوكيل!

فعلاً أمر محزن في وضع محزن في بلد محزن على شعب محزن

لكن اكون كذابة لو قلت دي حاجة بتوجع القلب ، القلوب ماتو زماااان! قال شاعر الخضراء (إذا الشعب يوما أراد الحياة) لكن احنا ما دايرين و الاقلية فينا الدارو اتقطع ليهم الموضوع فوق راسم و احنا كان الله قدرنا بنغير صورة البروفايل و نشبكك كلنا فلان و كلنا علان تعاطفاً مع هذه الأقلية. أنا غايتو غيرت صورة البروفايل ، شفتو النضال ده كيف؟! ثورة زي الثورة!

يا سودان معليش ،المشكلة أكبر من موية ولقمة عيش ، المشكلة تطلع تهتف أنا حر و داير أعيش

كنا وين و ما زلنا وين

حقبة ما قبل أستقلال وطننا العزيز ولدت أجمل الأغاني في مسدار السودان. اللأغاني دي عندها مكانة خاصة في قلبي مع أني لم أزامن تلك الفترة أو أي مرحلة أخرى من تاريخ السودان غير حالة الانقاذ الأغبر.

كلمات هذه الأغاني تخلدت في الوجدان السوداني و للأسف فشل ساسة بلدي في تغيير الواقع السوداني الذي تتحدث عنه و النهوض بالبلد منذ تلك الفترة. الواحد لما يسمع الأغاني دي من الطبيعي أنه يشعر بأنها تعكس الواقع السوداني اليوم ,و ينسا أو يتناسا حقيقة أنها تتحدث عن حقبة ولت منذ أكثر من نصف قرن.

ذهب الأستعمار و ما زال السودان خاضع لحكم أقلية لا تمثل شعبه أو تكترث لاحتياجاته، أقلية همها الانتفاع الذاتي. فبتنا أحرار من الاستعمار الخارجي و لكن أبتلينا باستعمار داخلي لا يراعي الله فينا

Sudanese Political Posturing by Khalid Wad Albaih

زمان كانت اللأغاني بتحرك ارادة الشعب ، للأسف حسي بقينا نسمع و نبشر و كان الله قدرنا بنفك لينا زغرودتين تلاتة! لكن يوجد مناضلين في البلد بيولدو الأمل فينا من جديد.

 أنا بهدي واحدة من أجمل ما كتب عن بلدي لكل مناضل سوداني ضد هذا الاستعمار الداخلي ، هاكم رائعة يوسف مصطفى التني”في الفؤاد ترعاه العناية”:

في الفؤاد ترعاه العناية
بين ضلوعي الوطن العزيز

لي عداه بسوي النكاية
وان هزمت بلملم قواي
غير سلامتك ما لي غاية
إن شاء الله تسلم وطني العزيز

مرفعينين ضبلان وهازل
شقوا بطن الأسد المنازل
أبقوا حزمة كفانا مهازل
نبقا درقة وطني العزيز

ليه ما ارعي الوطن الرعاني
والدهاه اشيله واعاني
الشباب والشيب علّماني
قالوا نفدي الوطن العزيز

شفنا فيه جواب فيافي
والبطير وبسابق السوافي
ما مراده عفارم عوافي
بس بمجّد وطني العزيز

بقاسمه حظه سواده وبياضه
وايه مرادي انا غير مراده
ارعي نيله اشجع بلاده
يشيلوا حمل الوطن العزيز

طبيعي اعشق صيده ورماله
وما ببيعه واقول مالي ماله
وما بكون آلة البي حباله
داير يكتف وطني العزيز

بديني بعتز وأفخر وأبشّر
مابهاب الموت المكشّر
وما بروح لمدرسة المبشر
عندي معهد وطني العزيز

عندي وطني بقضالو حاجة
كيف اسيبه واروح لي خواجه
يغني وطني ويحيجني حاجة
لي عدوك ياوطني العزيز

نحن للقومية النبيلة
ما بندور عصبية القبيلة
تربي فينا ضغائن وبيلة
تزيد مصايب الوطن العزيز

علمونا اهل الحضارة
كيف اضوق شان وطني المرارة
والمحن برضاي اصلي ناره
خوفي تحرق وطني العزيز

Random Shamar: Battle of Omdurman

Did you know that the Battle of Omdurman (2 September 1898) was the first battle to ever be filmed?!There is a 6 minute long footage of the battle in the BBC headquarters.

Apparently this film is screened in the headquarters of the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons in The Hague, as the Battle of Omdurman was the first battle at which mustard gas was used.

Many believe that the first time that this gas was introduced to modern warfare was in World War I by the Germans. However, it was used in several colonial wars, the earliest of which was the Battle of Omdurman. Many people don’t know this fact as the gas did not only kill the Khalifa’s forces but also took the lives of many British soldiers. Hence the British kept this on the down-low.

So first war to be filmed and gassed! (Kor 3laina!)

This is a random shamar, that is historically accurate.

ﻋﺠﺒﻮﻧﻰ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﺟﻮ

I decided to dedicate my first blog-post to our beloved, NOT, president, Omar Hassan al-Bashir. May your life be filled with the misery and pain that you’ve inflicted upon the people of Sudan. The following poem says it better.

ﻋﺠﺒﻮﻧﻰ ﺍﻭﻻﺩ ﺍﻟﻜﻴﺰﺍﻥ

خلوا الغنم والخرفان

ﻟﺒﺴﻮا ﺍﻟﺒﺪﻝ ﻭﺍﻟﻘﻤﺼﺎﻥ

ﺭﻛﺒﻮا ﺍﻟﻜﻠﻴﻚ ﻭﺍﻟﺘﻮﺳﺎﻥ

ﺳﺮﻗﻮا ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻣﻦ ﺯﻣﺎﻥ

ﻣﻦ ﻧﻴﺎﻻ ﻟﻰ ﻗﻴﺴﺎﻥ

ﻋﺠﺒﻮﻧﻰ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﺟﻮا

ﺳﺮﻗﻮا ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻧﻀﻔﻮا

***

ﻋﺠﺒﻮﻧﻰ ﺃﻭﻻﺩ ﺍﻟﻮﺍﻟﻰ

ﻧﺒﺸﻮﻧﻰ ﻭﺷﺎﻟﻮا ﺣﺎﻟﻰ

ﺳﺮﻗﻮﻧﻰ ﻭﺭﻓﺪﻭا ﺧﺎﻟﻰ

ﻃﻮﻝ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻻﻓﻴﻦ ﻃﻮﺍﻟﻰ

ﻧﻬﺒﻮا ﺍﻟﺒﻠﺪ ﺑﺎﻟﻠﻮﺍﺭﻯ

ﻭﺩﻗﺴﻮﻧﺎ ﺑﺎﻟﻜﺒﺎﺭﻯ

***

ﻋﺠﺒﻮﻧﻰ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﺟﻮا

ﻧﻬﺒﻮا ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻧﻀﻔﻮا

عاجبني اب عينا شراره

ساس الناس بالحقاره

يوم دخل للبيت زياره

شال وداد وشال عياله

حرق ابوهم بالطياره

ﻋﺠﺒﻮﻧﻰ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﺟﻮ

ﺳﺮﻗﻮ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻧﻀﻔﻮ

***

ﻋﺠﺒﻮﻧﻰ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﺟﻮا

ﺳﺮﻗﻮا ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻧﻀﻔﻮا

عجبوني

***

ﻋﺠﺒﻮﻧﻰ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﺟﻮا

ﺳﺮﻗﻮا ﺍﻟﺒﻠﺪ وقسموا

عجبوني النفخوا الجيوب

عجبوني الفصلوا الجنوب

يوم الحاره بقولوا ووب

في لاهاي ليهم دروب

ﻋﺠﺒﻮﻧﻰ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﺟﻮ

ﺳﺮﻗﻮ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻧﻀﻔﻮ

***

عجبوني اولاد الضهاري

خلوا المنجل والطواري

نهبو الطرق والكباري

وشالو المال باللواري

ﻋﺠﺒﻮﻧﻰ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﺟﻮ

نهبوا ﺍﻟوطن قمحوا

Sudan Tears by Khalid Wad Albaih

—Anonymous